منتديات عتيدة  
آخر المشاركات: لمعرفة آخر مستجدات دورات عتيدة, _بونص 100% على اول ايداع من شركة الفا سي ماركتس www.alphacmarkets.com, ارجو تقييم ترجمتي من العربية للانجليزية, للمترجمين المستقلين, موقع رائع لتعلم أهم 3000 كلمة في الغة الإنجليزية ( حسب قاموس لونجمان), برنامج علوم هندسية متكامل و مجاني, إمدح مترجما أو مؤسسة ترجمة, أرجو المساعدة, استفسار عن كتاب عشرة الآف كلمة انجليزية, تم بحمد الله وتوفيقه تأسيس جمعية المترجمين اليمنيين (ytla), افتقدتكم جميعا, كم يأخذ المدقق/المحرر اللغوي.., ما هي الجملة الصحيحة, ارجو المساعدة, بعض الأمثلة وما يقابلها, صدور العدد الثالث من مجلة جسور, لكم هذه القصائد والنصوص المترجمة يا معشر الطلاب, كيف نتعلم العروض ؟, كتب للارشاد في الترجمة العربية-الفرنسية, نظام الترجمة الآلي: البنية والأسس ومنهج التطوير, الترجمة الطبية


عودة   منتديات عتيدة > لغة ولسانيات > مراجع اللغوي

Notices

رد
 
أدوات الموضوع أنماط العرض
  #1  
قديم 20/11/13, 11:52
عبد القادر الغنامي عبد القادر الغنامي est déconnecté
مشرف
 
تاريخ الانضمام: 16/06/06
بلد الإقامة: سويسرا
المشاركات: 4,362
افتراضي النهضة اللغوية ومخاطر سياسات التلهيج الفرنكفونية - حالة المغرب نموذجـًا

النهضة اللغوية ومخاطر سياسات التلهيج الفرنكفونية

حالة المغرب نموذجـًا- الجزء الأول

تسعى حلقات هذه الدراسة إلى الاشتباك مع موضوع حساس للغاية، يتعلق بمدى حضور الأبعاد الثقافية والحضارية في مجتمعات ما بعد الربيع الديمقراطي، من خلال طرح قضية استرجاع السيادة اللغوية الثقافية المفقودة واستكمال معركة الاستقلال اللغوي والثقافي وتفكيك رواسب الاستعمار الثقافي، وكسب معركة التخلف الآخر[1] بتعبير عالم الاجتماع التونسي محمود الذوادي، وهذا يقتضي ونحن بصدد أسئلة ما بعد الربيع الديمقراطي وعي الصراع الحاد حول اللغة باعتباره ليس صراعاً محايداً، فالحديث عن استعمال لغةٍ بدلاً من أخرى، لا يكون محكوماً بالاعتبار اللساني أو اللغوي أو البيداغوجي، وإنما يتعدى ذلك بكثيرٍ، إذ يتأطر بالمقاصد السياسية والحضارية الكبرى للقوى المهيمنة، ويمتد ليعبر عن جوهر الصراع والتوتر الحضاري الراهن[2].

إن إحدى الوظائف الحضارية الأساسية الملقاة على عاتق مجتمعات ما بعد الربيع الديمقراطي هي كسب رهان الاستقلال الثاني لدولة الثورة، وفك الارتهان بالإرث الاستعماري القائم على التغريب الثقافي والافتراس اللغوي وتكريس التبعية الحضارية، خدمة لمصالح الاستعمار الجديد عبر الثقافة واللغة؛ فالحاجة ملحة في عصر الثورة إلى امتلاك القدرة والكفاح الجماعي لاستعادة السيادة اللغوية الثقافية المفقودة والهوية اللغوية المسلوبة، ومجاوزة حالة الاغتراب التي تعيشه العربية واللغات الوطنية، فضلا عن تعزيز مكانتها وتفعيلها الحقيقي في إعادة بناء النسق الثقافي والتعليمي والإعلامي والمعرفي وربطها بالنهضة المركبة المستقلة والشاملة؛ في إطار سياساتٍ لغويةٍ مندمجةٍ وفاعلة ومنفتحة على اللغات العالمية، لكنها متحيزةٌ للذات الحضارية[3].

ولذلك تعالج الدراسة موضوعا قديما / متجددا ألا وهو الدعوات المتكررة في الوطن العربي والدول المغاربية لتشجيع العاميات واعتمادها لغة عالمة والسعي لجعلها بديلا عن اللغة العربية، إذ سنعمل على تحليل الخطاب التلهيجي في الحالة المغربية، وما يخفيه من محاولات للهيمنة الثقافية وإضعاف العربية وعرقلة عملية النهوض بها والتمكين للفرنكفونية المتسترة وراءها؛ وتنقسم الدراسة إلى مدخل عام تأطيري، يقدم للبحث ويبرز إشكاليته الكبرى ومقاربته وتوجهاته ومفاهيمه وأبعاده من منظور منهجي ومعرفي، ثم سننتقل لعرض الأسس التي يستند عليها الخطاب التلهيجي في الترويج لدعوته وتفكيك مقولاته الحاكمة، مع تخصيص محور للرد العلمي عليها بعد عن لغة المصادرة والخطاب المتشنج؛ كما سيتناول البحث بالكشف خلفيات هذه الدعوات وأبعادها السياسية والحضارية؛ فضلا عن تحليل المخاطر ورصد التحديات التي يطرحها طبيعة هذا الخطاب من التمكين للفرنكفونية وإضعاف اللغة العربية وما يستتبعه من تكريس لآفة التجزئة وتقسيم الأوطان وتعميق التخلف.

للاستزادة:

http://nama-center.com/ActivitieDatials.aspx?id=272
__________________
الترجمة فهم وإفهام
الترجمة السياق
الترجمة الحوار

www.atida.org

مستقبَلات الأمة واحدة، وإنْ كانت الطرق إليها متعددة
مَن ترك غيره يخطط له، رَهَن له مستقبله
facebook.com/oumma.futures
twitter.com/oummafutures

العلم الذي لا عمل معه، لا قيمة له
رد باقتباس
  #2  
قديم 20/11/13, 11:54
عبد القادر الغنامي عبد القادر الغنامي est déconnecté
مشرف
 
تاريخ الانضمام: 16/06/06
بلد الإقامة: سويسرا
المشاركات: 4,362
افتراضي النهضة اللغوية ومخاطر سياسات التلهيج الفرنكفونية حالة المغرب نموذجـًا- الجزء الثاني

النهضة اللغوية ومخاطر سياسات التلهيج الفرنكفونية

حالة المغرب نموذجـًا- الجزء الثاني

مدخل منهجي-2-

في طبيعة الصراع اللغوي المعاصر

إن مسألة انقراض اللغات لا يعني ذهاب جهاز اتصالي، وإنما يعني انقراض أمة وضياع ثقافة، ولهذا السبب نلاحظ انبعاثا كبيرا للهويات اللغوية، حيث محاولات كثيرة وشجاعة لمواجهة تحدي الواحدية اللغوية التي تبشر بها العولمة التي لا تعني هيمنة اللغات الغالبة وإنما تعني في النهاية هيمنة النموذج الثقافي المختزن في رموز الاتصال. فاللغة البيلاروسية تريد العودة إلى الحياة بعد أن كادت هيمنة اللغة الروسية تخرجها من عالم التداول في عهد الاتحاد السوفياتي سابقا، واللغة الكورية التي واجهت ضربات اللغة الصينية ورفسات اليابانية لن تستسلم للهيمنة الناعمة للغات الأوروبية، كما أن هناك إحساسا في العالم العربي بضرورة حماية العربية إلى جانب جهود الأكراد والأمازيغ والأتراك في العمل من أجل حماية لغاتهم وتقوية نفوذها[1].

من أبرز الحقائق العلمية الغائبة عن الوعي العربي ما يتصل بموضوع "حياة" اللغة من حيث عوامل بقائها ودوامها أو أسباب اضمحلالها وانقراضها. إن الناس يُسلمون طوعا بأن للغة حياة، وبأن هناك لغات قد اندثرت يحدثنا التاريخ عن مجدها، ثم عن غلبة الزمان عليها، ويقرأ الناس بشغف قصة موت اللغات بنفس الشغف الذي يقرؤون به قصة الدول التي بلغت أوج المجد ثم ظل التاريخ ينال منها حتى أوقعها. غير أنهم في عامتهم وفي خاصتهم لا يسعفهم خيالهم بما يجعلهم يتصورون أن اللغات التي تجري بها ألسنتهم الآن، ويتداولها خلق الله من حولهم، هي أيضا معرضة إلى الفناء التدريجي ما لم تتوفر لها أسباب البقاء[2].

إن العلم اللغوي الذي ما انفك يبلور نظرياته المتعاقبة، والذي ما فتئ يؤسس المناهج الدقيقة في كشف بواطن الظاهرة الكلامية، والذي يغوص يوما بعد يوم على أسرار العلاقة بين آليات التعبير وآليات الإدراك، هذا العلم اللغوي قد أمسى مهتما بقضية "موت اللغات" اهتماما متواترا مكينا، وهو يتناولها تحت العنوان نفسه، وإلى جانبه يهتم بنفس الحزم والكثافة بموضوع يجعله محايثا له، وهو "الحروب اللغوية" بصريح العبارة كذلك، فإذا تداخلت معطيات الحرب اللغوية وفكرة موت اللغات انساق التحليل ببعض الواصفين والراصدين إلى الحديث عن"اغتيال اللغة"[3] حين يتقصد المعتدي الأقوى نسف مقومات الوجود الثقافي تمهيدا للقضاء للوجود السياسي[4].

للاستزادة:

http://nama-center.com/ActivitieDatials.aspx?id=304
__________________
الترجمة فهم وإفهام
الترجمة السياق
الترجمة الحوار

www.atida.org

مستقبَلات الأمة واحدة، وإنْ كانت الطرق إليها متعددة
مَن ترك غيره يخطط له، رَهَن له مستقبله
facebook.com/oumma.futures
twitter.com/oummafutures

العلم الذي لا عمل معه، لا قيمة له
رد باقتباس
  #3  
قديم 06/02/14, 06:51
صورة عضوية عبد السلام علي
عبد السلام علي عبد السلام علي est déconnecté
مشرف
 
تاريخ الانضمام: 01/01/11
بلد الإقامة: الاردن
المشاركات: 597
افتراضي *******

تذكيرا بالفائدة
__________________
***********************************

La vie ne vaut rien , mais rien ne vaut la vie
رد باقتباس
رد

Tags
نهضة، لغة، فرنسية، المغرب

أدوات الموضوع
أنماط العرض

قواعد المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is تعمل
رموز لغة HTML لا تعمل

الانتقال إلى


مواقيت المنتدى كلها بتوقيت جرينتش. الساعة الآن 00:07.




جميع الحقوق محفوظة 2017© جمعية الترجمة العربية وحوار الثقافات (عتيدة)
تصميم الموقع وإدارته: فريق عتيدة للتصميم التابع للجمعية
محتويات الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية
Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.