منتديات عتيدة  
آخر المشاركات: لمعرفة آخر مستجدات دورات عتيدة, برتش كانسل: شهادات توفل او ايلتس للبيع 00962798244153 الايمدست معتمدة واصلية في السع, بيع شهادة ايلتس# شهادة توفل بفلوس# 00962798244153 في الامارات الكويت السعودية سلطنة ع, شهادات توفل او ايلتس معتمدة 00962798244153 في السعودية #الكويت #الامارات #معتمدة, قانون: شهادات توفل او شهادات ايلتس للبيع 00962798244153 في الامارات السعودية سلطنة عم, حصري : شهادات توفل او ايلتس للبيع 00962798244153 في الامارات السعودية الكويت عّمان, من دون دراسه: شهادات توفل او ايلتس 00962798244153 معتمدة في الامارات الكويت السعودية, (عتيدة 2017) شهادة ايلتس او توفل للبيع 00962798244153 معتمدة في السعودية الامارات, فيزا:شهادات توفل او ايلتس للبيع 00962798244153 في الامارات السعودية سلطنة عمان الكويت, كيفية إختيار الرجل للساعات المناسبة له ؟, ارجو تقييم ترجمتي من العربية للانجليزية, للمترجمين المستقلين, موقع رائع لتعلم أهم 3000 كلمة في الغة الإنجليزية ( حسب قاموس لونجمان), برنامج علوم هندسية متكامل و مجاني, إمدح مترجما أو مؤسسة ترجمة, أرجو المساعدة, استفسار عن كتاب عشرة الآف كلمة انجليزية, تم بحمد الله وتوفيقه تأسيس جمعية المترجمين اليمنيين (ytla), افتقدتكم جميعا, كم يأخذ المدقق/المحرر اللغوي.., ما هي الجملة الصحيحة

  #1  
قديم 31/05/13, 20:19
صورة عضوية حسام الدين مصطفى
حسام الدين مصطفى حسام الدين مصطفى est déconnecté
 
تاريخ الانضمام: 14/12/07
بلد الإقامة: مصر
المشاركات: 48
افتراضي العربية والترجمة والعولمة- حسام الدين مصطفى

العربية ومعول الترجمة في منظومة العولمة
إن الترجمة وفق ما خبرته من دراسة وبحث وممارسة طوال ما يزيد على العقدين هي أكثر الأسلحة فاعلية بيد قوى العولمة، وكثيرا ما تستحيل الترجمة إلى حق يراد به باطل، فيدس البعض بين رحالها ما يوقعها في مغبة الاتهام، ويسمم أفكارها بمضامين وصيغ تخلق حالة من التشويش والخلط، فالترجمة ساحة واسعة تستعر على أرضها حرب ضروس هي حرب المفاهيم والمصطلحات بما تحويه من صيغ لغوية ومضامين ثقافية. لقد ظلت الترجمة حتى عهد قريب ترزخ تحت نير نظرة ضيقة يغلب عليها التعامل الهامشي مع الترجمة بوصفها نشاطا إبداعيا مكملا أو هامشيا، وذلك ليس مرجعه قلة أهميتها أو انعدام تأثيرها، وإنما سببه الخوف من التطرق لقضاياها التي تتقاطع مع حقول معرفية متعددة وفق ممارسات التواصل الإنساني.
لا يمكننا فصل عولمة الثقافة عن عولمة اللغة، ولا يمكن أن نتجاهل دور الترجمة كأداة تواصلية لها من الدور ما يتخطى نقل المكونات الثقافية بل إن الترجمة أداة من أدوات تمكين اللغات وبسط سيطرتها. كان العالم الكندي "مارشال ماك لوهان"- من جامعة تورنتو- أول من أشار إلى مصطلح العولمة عندما صاغ في نهاية عقد الستينيات مفهوم القرية الكونية، ثم تبعه "زبيغنيو بريجينسكي" مستشار الرئيس الأمريكي كارتر(1977م- 1980م) الذي أكدّ على ضرورة أنّ تقدّم أمريكا- التي تمتلك 65% من المادة الإعلامية على مستوى العالم- نموذجاً كونياً للحداثة، يحمل القيم الأمريكية في الحرية وحقوق الإنسان. (معن خليل العمر- قضايا اجتماعية معاصرة- 2001م )، ويقول الايطالي لورنس فينوتي: "إن الممارسة والخطاب الأنجليزي والأمريكي المهيمنين على عملية الترجمة وكذا الدراسات الترجمية قد عبدا الطريق أمام إستراتيجيتين سلستين وشفافتين، مما أنتج تبادلا ثقافيا "حيث توطن المختلف ثقافيا ليصير مفهوما'' (لورنس فينوتي- اختفاء المترجم- 1998)، والتوطين domestication أو localization يشير إلى تكييف السياق اللغوي لتلاءم مع المحتوى الثقافي المنقول إليه. كما أنه أورد في كتابه " فضائح الترجمة" إشارات واضحة على كيفية استخدام الترجمة في إعادة تشكيل وصياغة المفاهيم، وتغييب الهوية (لورنس فينوتي- فضائح الترجمة- 1998)
يلاحظ انحسار استعمال اللغة العربية في كثير من الدول العربية -والإسلامية- وهبوط نسبة إجادتها فيها بشكل عام نسبة لتحول الاختيار اللغوي والاتجاه الثقافي نحو الثقافة الغربية ، وكذا تراجع استعمال اللغة العربية في الاتصالات العالمية، وفي العلوم، فقد انكبت اللغة العربية في زماننا هذا على تلقي المصطلحات، والمفاهيم الحديثة الوافدة، بدلاً من الإسهام في البناء الحضاري، وهذا ما أتاح للمصطلحات الوافدة أن ترقى لدرجة الدخيل، حيث يستعمل كما ورد بإجراء تعديل صوتي، أو صرفي مناسب بحجة الحفاظ على المعنى المنقول وتبيينه، وهذا ما أثخن العربية بمفردات أجنبية، وعكر صفوها، وهدد هويتها.
إن هناك مستوى خفي لا يلحظه الكثيرون فيما يتعلق بتأثير الترجمة على اللغة العربية، وهو مستوى "أسر العقل العربي في حرب الخداع الثقافية"، وذلك من خلال خلق حالة من الشعور بالتبعية والإذعان الفكري لقوى ذات أغراض سياسية وثقافية لا يمكن أن نصفها بالبراءة، فتشرع تلك القوى تحت جنح الدعوة للعولمة ومن خلال سفن الترجمة إلى تمرير مصطلحات وألفاظ ترسخ لمفاهيم فكرية بعينها، وهي بذلك إنما تتخطى مرحلة التأثير اللفظي على اللغة، وتذهب إلى رأس اللغة ذاتها، ألا وهو الطريقة التي يفكر بها صاحب اللغة، فنجده مضطرا إلا التفكير بلغته تحت ضغط ما حملته الترجمة من مصطلحات ومفاهيم لم تألفها لغته، فتنشأ ازدواجية فكرية لغوية، يصعب على من يفتقر إلى راسخ اليقين والإيمان بلغته أن ينجو منها.
يذكر التاريخ جملة من الأدلة حول طرائق استغلال الترجمة في تشكيل الوعي اللغوي والثقافي في عالمنا العربي، ومن ذلك ما يرجع إلى موروثات العربية من الثقافات الأخرى كالفارسية والهندية واليونانية، والتي لا تزال آثارها باقية متأصلة في ثقافتنا العربية. كما أن تاريخ الاستعمار الغربي لبلداننا العربية يحمل أدلة تشير إلى الاستعانة بالمترجمين - خاصة الأجانب- ضمن نطاق الحملات الاستعمارية التي ضربت أوطاننا، بل والتعامل مع هؤلاء المترجمين بوصفهم جنود عسكريين لهم دور هام في الحروب النفسية والمعنوية، وكانت مهمة هؤلاء المترجمين التابعين للقوى الاستعمارية انتخاب نصوص بعينها تتم ترجمتها إلى العربية بهدف تمرير قناعات ومفاهيم تخدم أغراضهم، وإقحام مصطلحات وتعبيرات وتراكيب على المحتوى اللغوي العربي، ولا أدل على ذلك مما اقترفه ويليام ولكوكس من سعي خائب لإقصاء العربية الفصيحة ونشر العامية الركيكة خلال بدايات الاحتلال الانجليزي لمصر، وذلك من خلال قيامه بنشر ترجمات لمؤلفات ويليام شيكسبير في مجلة الأزهر عام 1893بلغة عامية مصرية ساعيا إلى إقصاء اللغة الفصيحة (زكريا سعيد نفّوسة- تاريخ الدعوة إلى العامية وآثارها في مصر-1980)
إننا حين نتفحص واقع استغلال العولمة لنشاط الترجمة لوجدنا أنها تركز على خلق حالة من الاحتكار الأحادي في سوق اللغة، وذلك من خلال السعي إلى بسط نفوذ لغة كونية واحدة، فتهيمن مصطلحاتها، وتعبيراتها وأساليبها، وتراكيبها، وحتى الصيغ الصوتية، فبتنا نسمع " الضاد" وكأنها "دال" و"الراء" وكأنها "غين". إن عولمة المفاهيم - كما يحلو للبعض وصفها- تتم من خلال مساقات الترجمة المختلفة، وتضع المتلقي العربي أمام خيارين: أولهما أن ينسلخ كليا عن هويته العربية ولغة تفكيره، وثانيهما أن يبتدع لغة مسخ يحافظ بها على شكل لغته الأم ويمزجها بتعبيرات واصطلاحات أجنبية، ويتحدث عالم الاجتماع الفرنسي بيربور ديوفي كتابه "أسئلة علم الاجتماع" عن استخدام الترجمة كأداة للعولمة لتحقق ما اسماه نطاق توسيع «السوق اللغوي الكوني» بما يشمله من احتكارات وعلاقات قوى واشكال من السيطرة، لها منطق نوعي، يسعى نحو احتواء التصورات التي تبني الوعي بالآخر، بل وبالعالم ومعرفته بما يستوجبه من محو ببخصوصية وإزالة للحدود(بيير بورديو: اسئلة علم الاجتماع- حول الثقافة والسلطة والعنف - 1995)
إن توظيف الترجمة لخدمة مساعي العولمة يدفعها إلى انتهاج ما يعرف بالانتحاء Tropism ، وذلك من خلال ترجمة مصطلحات ومفاهيم بألفاظ لا تحقق الدلالة الدقيقة، فتأتي المفاهيم ملتبسة يكتنفها الغموض والإبهام، وتؤدي إلى الخلط والتشتت، ومثال ذلك ترجمة لفظ الجلالة " الله" إلى كلمة "God" عند النقل إلى الإنجليزية أو ترجمة كلمتي " God" الإنجليزية، " Dieu" الفرنسية إلى لفظ الجلالة " الله" أو تترجم أحيانا بكلمة "القدر" وفي هذا عظيم الخطر، إذ أن هناك ثمة فوارق لغوية ودلالية وعقائدية تفصل بين مفهوم ودلالة لفظ الجلالة عند العرب والمسلمين و مفهم كلمتي " God، Dieu" وما تحملانه من دلالات وسمات عقائدية عند الغرب والمسيحيين، فالمتلقي العربي قد يقع في حالة التباس عندما يري ترجمة لنص أجنبي يشير فيه المترجم إلى إحدى الكلمتين بلفظ "الله"، ويجعله يتساءل إذا كان "الله" موجود بذات المعنى والدلالة في كل اللغات، فعلام الخلف في الدين والعقيدة؟!.
هناك نقطة أخرى تتعلق بسعي قوى العولمة لاستخدام الترجمة كأداة للسيطرة على صناعة المصطلحات والمفاهيم وتصديرها للغات الأخرى مثل مصطلحات صراع الحضارات، وحوار الأديان وغيرها، إن هذه المصطلحات في السياق العربي تختلف تماما عن المعاني والمفاهيم التي تعكسها في إطار اللغة الأجنبية، ومصطلح العولمة ذاته خير شاهد على ذلك.
يشير الأيرلندي "مايكل كرونين" في كتابه "الترجمة والعولمة" إلى تأثير العلاقة بين الترجمة والعولمة، وكيف استغلت قوى العولمة الترجمة كأداة لتغيير المفاهيم المختلفة، وكيف أحدثت الترجمة تحولات جذرية في تنظيم الأنشطة الإنسانية خاصة اللغوية والثقافية. (مايكل كرونين- الترجمة والعولمة- 2010)، وتقول الألمانية جوليان هاوس أستاذة اللغة بجامعة تورنتو الكندية في كتابها " الترجمة": "إن معرفتنا بالتأثير بعيد المدى الذي تركته حركة الترجمة الهائلة من اللغة الانجليزية على اللغات الأخرى محدود للغاية وربما لا يتعدى الاستعانة البسيطة بالمصطلحات في مجال التكنولوجيا والعلوم والاقتصاد. ويتجلى ذلك في البحوث التي تتناول تأثير اللغة الانجليزية ، من خلال الترجمة، على الصيغ اللغوية والثقافية التي تعبر عن ظواهر مثل توجهات الكتاب أو القراء وطرق ربط العبارات بالجمل واستخدام المجاز والتعبيرات الساخرة التي بدأت تشق طريقها مؤخرا. وهناك مؤشرات تدلل على وجود حركة ترجمة ظاهرة overt translation جديدة بدأت تتبلور حديثا وهي ترجمات تعمد إلى التصدي لعملية التصفية الثقافية وتتسبب في إبراز المعايير النصية الانجليزية. وربما يؤدي مثل هذا الأمر في نهاية المطاف الى اندماج لغوي وثقافي من خلال معايير الاستخدام للغات (الأضعف) التي سوف تتداخل مع معايير اللغة الانجليزية المهيمنة. (جوليان هاوس - الترجمة- 2009).
__________________
مترجم- باحث- كاتب
رئيس جمعية المترجمين واللغويين المصريين
www.hosameldin.org
www.egytrans.org
active5005@yahoo.com

رد باقتباس
  #2  
قديم 31/05/13, 20:23
صورة عضوية حسام الدين مصطفى
حسام الدين مصطفى حسام الدين مصطفى est déconnecté
 
تاريخ الانضمام: 14/12/07
بلد الإقامة: مصر
المشاركات: 48
افتراضي

اللغة العربية بين الحماية والاختراق:
لقد استطاع العرب المسلمون الأوائل أن يحققوا أصعب معادلة في تاريخ الحضارات، ذلك أنهم لم يضعوا فاصلاً بين أمة الفاتحين العرب وشعوب البلاد المفتوحة، وعبروا فجوة عميقة فوق جسر اللغة التي لم يتخذوها كصفة مميزة للحكم فقط، بل جعلوا منها منهج الحياة واستطاعوا أن يؤكدوا جدارتها واستحقاقها للتطبيق، والاستخدام في الحكم والإدارة والتعامل الحياتي، بل وتخطت مرحلة الاستقلال وإثبات الذات تلك لتنتقل إلى مرحلة أخرى هي تصدير الحضارة العربية لغير العرب، واستطاع العرب بلغتهم أن يوقفوا المد الأعجمي سواء الفارسي أو الغربي، وقد أدى ذلك إلى ظهور جيل من المستعربين الذين وجدوا ضالتهم في تلك الحضارة المزدهرة، فأقبلوا عليها واقتبسوا منها، ولكي ندرك حجم النجاح الذي حققته الحضارة العربية فيكفي القول أن الحضارات التي اندحرت أمام المد العربي لم تجد أمامها طريقة كي تقاوم المد العربي إلا بتحويل صراع الحضارات في هذه الفترة إلى صراع ديني، لاعبين على وتر العصبية الدينية كسهم أخير بعد أن أعيتهم محاولات اللحاق بإنجازات الحضارة التي اتخذت العربية لساناً لها.
لذا فإن ما أنجزته حركة التعريب في بداياتها لا يقل أهمية ولا قدراً على ما حققته الفتوحات العسكرية بل ربما كان دور التعريب أعظم في تدعيم الوجود العربي وتأكيد استقلاليته. إن التعريب –خاصة تعريب العلوم والأفكار- هو أداة يمكن من خلالها إحياء ثوابت هذه الأمة وترسيخها من خلال الإصرار على أن تكون اللغة العربية هي اللغة السائدة في مجالات الحياة والتعامل، ومن المحزن أن نجد الكثير من معاهدنا ومؤسساتنا التعليمية تعتمد استخدام لغات أجنبية في نظمها التعليمية، وهي ظاهرة لا نجدها عند أي أمة أو دولة أخرى. إن أي عاقل منصف لا يمكنه أن يتغاضى عن الدور القومي للتعريب وما يرتبط به من محاور داعمة لتأصيل مفهوم الهوية العربية، إن التعريب –خاصة تعريب العلوم والأفكار- هو أداة يمكن من خلالها إحياء ثوابت هذه الأمة وترسيخها من خلال الإصرار على أن تكون اللغة العربية هي اللغة السائدة -ولا أقول اللغة الأولى- في مجالات الحياة والتعامل. إننا إذا نظرنا إلى اللغات السائدة في عالمنا المعاصر لوجدنا أن اللغة الإنجليزية تتصدرها بلا منازع ومرجع ذلك إلى خلفيات تاريخية واستعمارية وتعداد المتحدثين بها ومجالات استخداماتها.
تأتي اللغة العربية في المرتبة الرابعة بين اللغات العالمية من حيث عدد الناطقين بها (بعد الصينية والإنجليزية والأسبانية) ولا شك أن هذا الترتيب تتضاعف قيمته إذا ما علمنا أن عدد اللغات الموجودة حالياً يتراوح بين ستة آلاف وسبعة آلاف لغة، كذلك فإن عدد الناطقين بالعربية يتجاوز أضعاف عدد الناطقين بأي من اللغات الأخرى كالألمانية والفرنسية والإيطالية والروسية، ورغم ذلك لا نجد للغة العربية نفس الحضور العالمي للغة الفرنسية والتي لا يزيد عدد الناطقين بها عن ثلث عدد الناطقين بالعربية أما عند مقارنتها بلغة كاللغة الإيطالية فإن النسبة تنخفض إلى الربع.
هذه الحقائق الموجزة تدفعنا إلى الإقرار بأن الزخم العددي للناطقين باللغة ليس هو العامل الأساسي في انتشارها وسيادتها وإنما هناك عوامل أخرى ترتبط ارتباطا وثيقاً بالفاعلية السياسية والاقتصادية على المستوى العالمي. إضافة إلى ذلك فإنه لا يمكننا أن نغض الطرف عن حقيقة " الانتقاء" القائم على أسس جيوسياسية لما يتم ترجمته من أعمال عربية أو تعريبه من أعمال أجنبية، فهناك الكثير من الأنظمة السياسية التي لا تزال تحكم حركة النقل الترجمي من العربية وإليها بخطوط همايونية وزعمها في ذلك الحفاظ على المحتوى القومي للثقافة وهم في ذلك شأنهم شأن من يقف أمام حركة التعريب ويعارضها ينظرون من ثقب باب مفتوح وكأنما لم يلحظوا تلك الثورة العولمية التي أحالت العالم كله إلى قرية صغيرة، وقد قابل تلك السياسات "الانتقائية الاحترازية" سياسات أخرى "استهدافية موجهة" من الآخر، وقد ساعدناهم نحن العرب في أن يوفروا جهودهم التي كان التفاعل الحضاري سيفجرها عند التوغل في المحتوى الفكري الإجمالي لثقافاتهم، فباتوا يصدرون لنا ما يريدوننا أن نتفاعل معه وصارت لهم القيادة والسبق في تحريك التفاعل الثقافي وتوجيه دفته.
لا شك أن الوضع الراهن لوطننا العربي وما تشهده بلدانه من تغيرات جوهرية في الأطر السياسية التي تحكمها، وما شهدته من ثورات أطاحت بمعوقات عقيمة كانت تتجسد في نظم حاكمة لم تولي حركة البحث العلمي في بلدانها أولوية قصوى، وأغرقت شعوبها في غياهب جهل وتخلف، وأبقتها بعيدة عن قطوف الرخاء والتنمية التي يثمرها البحث العلمي، -كما هو الحال في مصر- قد أوجد حاجة ماسة للانطلاق نحو ثورة معرفية علمية، يمكن من خلالها للشعوب العربية أن تلحق بركاب التقدم، وأن تتخطى ذلك إلى تقديم إسهامات جديدة تثري المحتوى المعرفي الإنساني وتستعيد مكانتها بين الأمم الراقية...
__________________
مترجم- باحث- كاتب
رئيس جمعية المترجمين واللغويين المصريين
www.hosameldin.org
www.egytrans.org
active5005@yahoo.com

رد باقتباس
رد

أدوات الموضوع
أنماط العرض

قواعد المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is تعمل
رموز لغة HTML لا تعمل

الانتقال إلى


مواقيت المنتدى كلها بتوقيت جرينتش. الساعة الآن 14:43.




جميع الحقوق محفوظة 2017© جمعية الترجمة العربية وحوار الثقافات (عتيدة)
تصميم الموقع وإدارته: فريق عتيدة للتصميم التابع للجمعية
محتويات الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية
Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.